New Page 1

     أخبار المؤسسة

New Page 1

أمسية احتفائية مع فضيلة القاضي الدكتور أحمد ناطور

 

10/02/2013 22:28:00

بدعوة من مؤسسة محمود درويش للإبداع، أقيمت أمس السبت الموافق 09.02.13  في المركز الثقافي في كفر ياسيف أمسية احتفالية تكريمية لفضيلة القاضي الدكتور أحمد الناطور رئيس محكمة الاستئناف الشرعية العليا سابقاً.
وبهذه المناسبة استضافت المؤسسة حشداً من ألوان طيف مجتمعنا من مختلف المناطق، من قضاة وأدباء ومفكرين ورجال دين وأعضاء برلمان وسياسيين ومثقفين وآخرين في الأمسية التكريمية التي نظمتها إدارة المؤسسة لفضيلة الدكتور والقاضي المتقاعد أحمد الناطور رئيس محكمة الاستئناف الشرعية العليا وعضو المجلس الاستشاري للمؤسسة بمناسبة إنهاء خدمته في السلك القضائي الشرعي والذي انتقل للتقاعد بعد عقدين من العمل في المحاكم الشرعية.
تولى عرافة الأمسية الشاعر معين شـلبية عضو المجلس الثقافي في المؤسسة، وقد شارك في المداخلات كل من البروفيسور بطرس أبو منه، وسماحة الدكتور حمزة حمزة قاضي محكمة الطيبة الشرعية، وسماحة القاضي هاشم خطيب، والشيخ أمين كنعان والمحامي الكاتب جواد بولس سكرتير مؤسسة محمود درويش، وعضو الكنيست النائب محمد بركة، وأشاد المتحدثون من خلال مداخلاتهم بالدور الذي قام به القاضي ناطور من خلال مواقفه الجريئة ومواقفه الشجاعة في العديد من المحافل والمناسبات، وتوليه قيادة مركب المحاكم الشرعية لعقدين من الزمان وأكد الجميع أن فضيلة القاضي أحمد ناطور معروف بمواقفه الوطنية والإنسانية ونبذه للتطرف والتعصب، وإضافة إلى ثقافته العالية له دور بارز في الإخاء الديني، والدفاع عن الحقوق والمقدسات العربية مستعرضين محطاته التعليمية حتى حصوله على لقب الدكتوراه في الحقوق ودوره في رفع شأن المحاكم الشرعية والتي كانت في ظروف مزرية في عهد من سبقوه وفي عهد وزارة الأديان، وفي النهوض بها ووضعها على قمة المؤسسات العربية المشرفة في الداخل، واستقطاب واختيار قضاة مثقفين ثقافة شرعية وجميعهم من حملة اللقب الاول والثاني في القانون حيث أطرى المتحدثون على شخص القاضي ناطور الذي وضع بصماته الواضحة على المحاكم الشرعية والنقلة النوعية التي رسخها القاضي في المحاكم في السنوات الاخيرة  ودوره الوطني المميز في الدفاع عن حقوق الأقلية العربية الفلسطينية في الداخل وعلى رأسها الدفاع عن المقدسات والأوقاف العربية الإسلامية والمسيحية منها في البلاد والتصدي بشجاعة وبطولة للمؤامرات التي أحيكت للنيل من بعضها فترة عمله بجهاز القضاء الشرعي بدءاً بتعيينه قاضياً لمحكمة يافا الشرعية ومحكمة بئر السبع الشرعية في الثمانينات ، واستمراراً في فترة اشغاله لمنصب رئيس محكمة الاستئناف الشرعية العليا في البلاد.
أما الكلمة الأخيرة فكانت للمحتفى به تضمنت كلمة شكر وامتنان للمؤسسة وللمشاركين والحضور بالإضافة لمحاضرة قيمة حول  أوضاع المجتمع العربي، جهاز القضاء، المحاكم الشرعية والقضاء الشرعي وسيرته الذاتية وتقاطعها مع عمله، العقبات وأهم الإنجازات في العقدين الماضيين.
ختام الأمسية قدم مدير عام  مؤسسة محمود درويش الكاتب عصام خوري درعاً يحمل شعار المؤسسة مجملاً بأبيات شعرية لدرويش تقديراً للقاضي ناطور.
 



  أضف تعليق

الاسم
الدولة/ العنوان
التعليق
رمز التحقق
تغيير الصورة
   

  تعليقات من الزائرين

 
 
 
 

محمود درويش وتناغميّة الاغتراب والكشف ـــ غالية خوجة

03/09/2016 17:32:00


أنقذونا من هذا الحب القاسي

05/03/2016 09:01:00


حسن الغرفي والتشكيل الإيقاعي في شعر محمود درويش / إبراهيم خليل

05/03/2016 08:56:00


«أندلس الحب»… ألبوم جديد لمارسيل خليفة في ذكرى ميلاد محمود درويش

05/03/2016 08:52:00


محمود درويش: في حضرة غيابه

05/03/2016 08:48:00


محمود درويش والمتنبي- بقلم عادل الأسطة

04/03/2016 22:37:00


انتظرني أيها الموت ريثما أنهي حديثاً عابراً مع ما تبقّى من حياتي- يوسف حاتم

08/01/2016 01:04:00


جدل الشعر والسياسة / د. إبراهيم خليل

17/11/2015 15:59:00


في رثاء لاعب النرد- سامية العطعوط

16/11/2015 15:33:00


محمود درويش في متاهة اللّوز/ نزيه أبو عفش

15/11/2015 14:45:00


بحث في الموقع

عدد المتصفحين الآن 103

ART تصميم وبناء
جميع الحقوق محفوظة للمؤسسة