New Page 1

     الزاوية الثقافية

New Page 1

العدد الثالث من " بيت الشعر " : ملف خاص بمناسبة الذكرى الرابعة لرحيل محمود درويش

 

15/08/2012 19:01:00

ترافق صدور العدد الثالث من الدورية الشهرية 'بيت الشعر' التي تصدر عن بيت الشعر - أبو ظبي / نادي تراث الامارات، مع الذكرى الرابعة لرحيل الشاعر محمود درويش (1941 - 2008). وفي هذه المناسبة نشرت المجلة ملفا كاملا حول التجربة الدرويشية حمل العنوان: أثر الغائب، احتل قرابة خمسين صفحة.
وتنوعت مواد العدد الثالث بين الحواروالنقد والشعر والخط والترجمة، بالاضافة للزوايا الثابتة، وجاء في كلمة المشرف العام على المجلة الشاعر حبيب الصايغ : 'هذا الصباح سأضع ذاكرتي أمامي لا ورائي..سأكتب المعنى عميقا وبإشارات تتناثر في القلوب كشظايا الحروب.. الانسان طفل الذاكرة والأعمار في الميادين والساحات.بين كل انطلاقة وانطلاقة ولادة وموت، وحديث ولادة وموت. الانسان طفل الذاكرة، لكنه يكبر، يوميا، وهاجسه أن يضع ذاكراته وراءه، لكن هيهات. احتوى ملف درويش على حوار خاص معالمثقف والناقد صبحي حديدي، الذي ارتبط بعلاقة صداقة مع الشاعر الراحل، توقف خلالهعند جوانب عديدة من شخصية درويش الانسانية والشعرية، وكشف عن وثائق خاصة تتعلقبتقنيات الكتابة لدى درويش والتعديلات الأخيرة التي كان يجريها على قصائده، وبالاضافة إلى ذلك يتناول الحوار قضايا وأفكارا حول جماهيرية الشعر المرتبطة بشاعرنجم من طراز درويش، واستمرارية هذه الظاهرة .
وتضمن العدد حوارا خاصا، أجرته رنازيد، مع المؤلف الموسيقي والمغني مرسيل خليفة الذي ارتبط اسمه باسم الراحل طيلةثلاثة عقود من عمله الموسيقي، كان خلالها شعر درويش مادة خليفة الاساسية، ويقدمخليفة في الحوار جردة حياة وصداقة مع الراحل، وعبر العدد ذاته يوجه لصديقه تحيةخاصة تكاد تكون قصيدة وتحمل العنوان: 'سأتبع أثر نجمة حتى ألقاك'.
ويتنوع ملف درويش 'صاحب الفرادة'،ليضم مقالات حول علاقة الشاعر بالمدن وتحديدا مدينتي بيروت وعمّان، حيث شهدت الأولى انطلاقته الشعرية والثانية خاتمة قصيدته، وكتب مازن معروف عن 'درويش - الهويةوبدايات التراجيديا'، وفيديل سبيتي عن 'جماهيرية لا تهبط للعزلة، وخصوصية لا تستقرفي الشعبوية' مثلما كتب كل من: مفيد نجم 'التناص الدلالي والمرجعية التاريخية،وياسين الزبيدي 'درويش - قراءة فلكية'، وعبدالله ابو بكر حول 'شعر المقاومة ومقاومةالشعر'، وكشفت ديمة الشكر عن جانب آخر في شخصية الراحل 'درويش الدمشقي - مرآةالعاشق المغترب'. أيضا تستعيد 'بيت الشعر' في عددها علاقة درويش بالامارات بدءا منزيارته الأولى لأبو ظبي عام 1974 وحتى زيارته الأخيرة عام 2007 والعلاقة التي ربطته بالاماراتيين مثقفين ورجال دولة.
كما ذهبت في هذا الاتجاه كلمة المحررالتي يكتبها مدير التحرير الشاعر بشير البكر، وجاءت تحت عنوان 'الشاعر والجنرال'،وتوقف فيها عند تكريم بلدية باريس للشاعر درويش من خلال تسمية ساحة باسمه في الوقتالذي كرمت فيه جنرال الحرب الاسرائيلي اسحق رابين. وبهذا وضعت البلدية الشاعر فيوجه الجنرال.
وحوى العدد حوارا مطولا مع الشاعرعبد العزيز المقالح، يعود فيه الى بداياته الشعرية، ورؤيته للحداثة،وتأثير الانشغال المهني على الكتابة الابداعية.كما يلقي المقالح الضوء على التجارب الشعرية في اليمن ودوره في ترسيخ اقدام الشباب على ارض المشهد الشعري.
وفي هذا العدد أيضا تتحدث الشاعرة ميسون صقر عن تجربتها في كتابة الشعر، سواء في ديوانها الأخير 'جمالي في الصور'، اوحيث تتبدى هذه التجربة بوصفها خبرات أمكن إعادة إنتاجها في مقولات خاصة بالشاعرة.أجرت الحوار في القاهرة عزة حسين. كما اشتمل العدد أيضا على حوار مع الشاعروالمترجم د. شهاب غانم تعلق بتجربته في ترجمة الشعر، وأسباب ميله إلى ضرورة أن يكون مترجم الشعر شاعرا.
وعلى صعيد الترجمة تضمن العدد ملفاعن الشعر الكوري الحديث أنجزه المترجم والشاعر تحسين الخطيب وحمل العنوان: أيتها العتمةُ، يا الزيت السخيُّ بضياء المصابيح، وتوفر على قصائد من الكوريتين ترقى إلى مطالع القرن العشرين.
وتستعيد 'بيت الشعر' في هذا العددتجربة الشاعر الاماراتي الشاب الراحل علي العندل حملت العنوان: 'علي العندل - شعرية قسوة' ،كما رسم الشاعر يوسف عبد العزيز بورتريها بالكلمات للشاعر الفلسطيني الراحل محمد القيسي، وكتب الناقد المغربي خالد بلقاسم عن 'قصيد الأسلاف - النقيضة فيالشعر' تناولت العلاقة الضدية على مستوى القصيدة ومعارضتها في الثقافة العربيةالكلاسيكية عبر الشاعرين الفرزدق وجرير وأثرها على العلاقة الشخصية بينهما. كماتعود 'بيت الشعر' في هذا العدد لإثارة إشكالية قصيدة النثر في مقالة كتبها الشاعرالأردني خلدون عبد اللطيف بعنوان: قصيدة النثر متهمة بالنمطية' عاين فيها من وجهة نظر الوزن بعضا من قصائد النثر التي كتبها شعراء من أجيال مختلفة تنتمي لجيل ما بعدالروّاد. أيضا يكتب الروائي السوري خليل صويلح عن تجربة الحروفي منير الشعراني، متناولا هذه التجربة بوصفها يتقاطع فيها الشعر مع فن الخط.
فضلا عن ذلك اشتمل العدد على قصائدللشعراء: حمدة خميس ، محمد الغزي ،محمد البريكي، عياش يحياوي، زينب الربيعي ، عبدالغني فوزي، حسام الدين محمد، مريم الشريف، محمد لافي، ياسر الأطرش، حبيب الزيودي.
وفي باب 'في الشعر' كتب الشاعرالعراقي عبد الزهرة زكي 'بدأنا في الشعر نفتقد ذلك الصفاء الذي الصفاء وتلك الروحالتي تغري بالانسجام معها والانسحار بها مقابل هيمنة اللعب، اللعب بكل شيء، بدءا منالهزء بالحاجة الحقيقة للشاعر نفسه'. 
وخصص الشاعر ابراهيم محمد ابراهيمرئيس التحرير افتتاحيته للشاعر في مواجهة هموم الحياة '، وجاء فيها ' الشاعر الذييضع نصب عينيه الشعر المتميز، متجاهلا باقي جوانب الحياة بمراراتها الكثيرة يسقط في امتحان الحياة'. 
وجاءت الزاويا الثابتة لكل من الناقدصبحي حديدي، الشاعر حسن نجمي، والشاعر نوري الجراح. بالاضافة الى تحقيق حول الشعرالجزائري المكتوب بالفرنسية ( سعيد خطيبي)، ثنائية القصيدة السودانية (فاضل ابوعاقلة)، زيارة الى قبر ماتشادو (نور الدين بالطيب).
 
 
 



  أضف تعليق

الاسم
الدولة/ العنوان
التعليق
رمز التحقق
تغيير الصورة
   

  تعليقات من الزائرين

 
 
 
 

محمود درويش وتناغميّة الاغتراب والكشف ـــ غالية خوجة

03/09/2016 17:32:00


أنقذونا من هذا الحب القاسي

05/03/2016 09:01:00


حسن الغرفي والتشكيل الإيقاعي في شعر محمود درويش / إبراهيم خليل

05/03/2016 08:56:00


«أندلس الحب»… ألبوم جديد لمارسيل خليفة في ذكرى ميلاد محمود درويش

05/03/2016 08:52:00


محمود درويش: في حضرة غيابه

05/03/2016 08:48:00


محمود درويش والمتنبي- بقلم عادل الأسطة

04/03/2016 22:37:00


انتظرني أيها الموت ريثما أنهي حديثاً عابراً مع ما تبقّى من حياتي- يوسف حاتم

08/01/2016 01:04:00


جدل الشعر والسياسة / د. إبراهيم خليل

17/11/2015 15:59:00


في رثاء لاعب النرد- سامية العطعوط

16/11/2015 15:33:00


محمود درويش في متاهة اللّوز/ نزيه أبو عفش

15/11/2015 14:45:00


بحث في الموقع

عدد المتصفحين الآن 21

ART تصميم وبناء
جميع الحقوق محفوظة للمؤسسة