New Page 1

     الزاوية الثقافية

New Page 1

ديوان محمود درويش الأخير: المكان الذي أصبح طللاً

 

27/07/2012 15:56:00

ديوان محمود درويش الأخير: المكان الذي أصبح طللاً
 
صدر  الديوان الأخير للشاعر محمود درويش وعنوانه "لا أريد لهذي القصيدة أن تنتهي" عن دار رياض الريس التي تملك حقوق نشر أعمال الشاعر الراحل. والديوان في 154  صفحة، وقد قسم الى ثلاثة أبواب: "لاعب النرد"، "لا أريد لهذه القصيدة أن تنتهي"  و  "ليس هذا الورق الذابل إلا كلمات".  أما القصائد الموزّعة في هذه الأبواب فهي إحدى وثلاثون. وأرفق الديوان بكراس خاص للروائي الياس خوري عنوانه "محمود درويش وحكاية الديوان الأخير" وفيه يروي قصة هذا الديوان وكيف وجده وأعدّه وبوّب قصائده. هنا قراءة في الديوان. ديوان محمود درويش "لا أريد لهذي القصيدة أن تنتهي"، يصحّ فيه وصف الديوان الأخير، فالشاعر "طوى الجزيرة وجاءنا الخبر" في الصيف المنصرم قبل الصدور. في الديوان احدى وثلاثون قصيدة، تجمعها موهبة قلّ نظيرها في الشعر العربي، وتنفرد كلّ منها بخاصّة منقطعة القرين، فدرويش هو الشاعر الذي لا يستكين إلى منجزٍ مهما كان جميلاً وأصيلاً، ولا يرتاح إلى "شهرة" فيتكئ عليها، ولا يكرّر السير فيدربٍ عبدّها وإن أضمرت نجاحاً وانتشاراً. فهذا الديوان لا يتصل بما سبقه إلا بقدرما ينفصل عنه، ويستطيع القارئ الشغوف بشعر درويش أن يجد بنفسه بعض خيوط الاتصال مع دواوين سابقة، فـ الجدارية، ولا تعتذر عمّا فعلت، وكزهر اللوز أو أبعد، وأثرالفراشة، حاضرة من خلال الخيارات الفنيّة الخاصّة بدرويش، التي أتاحت له أن يطوّر شبه منفرد تيار التفعيلة برّمته، من خلالِ ابتداعه لأشكال شعريّة جديدة، فضلاً عن زيارته للقصيد في ثلاث قصائد، تخصّ أولاها الشاعر وثانيتها الشعر أمّا ثالثتها فتضمّن بيتاً شهيراً للمتنبي، وليس في هذا الأمر مفاجأة، بل صلة وثيقة مع أثرالفراشة الذي تنقّل فيه درويش بين المعقود والمنثور، وكتب فيه القصيد أيضاً (علىقلبي مشيتُ، في صحبة الأشياء، ربيعٌ سريع). لكنّ حضور الأعمال السابقة على هذاالنحو، لا يشغل المتن الأساس للديوان الجديد، الذي يظهرُ مفارقاً لها في غير ما أمرٍ. فمن أهمّها، أن معانيه تدور حول الغياب، لا باعتباره نتيجةً ملموسةً للموت الجسدي، بل من خلالِ توسيع معناه ليصبح موضوعاً شعرياً كبيراً، ينفذ الشاعر منه إلى ما قبل الغياب أي الحياة، التي تعطيه معنىً شعريّاً يبدّد عبره نقيضها أي الموت، فيصحّ القول إن في غياب الشاعر حضوراً، من دون أن يقتصر الأمرُ عليه، ذلك أنّ درويش لم يكن صاحب أوهام شخصيّة تقول بالخلود أو أخته الشهرة، وهو لا يرى فيهما ما يميّزه، بل ما يسجنه في صورة رمزٍ أتعبته في الحياة، لذا جاءت قصيدته "لاعب النّرد" لكسر هذه الصورة النمطية، عبر سؤالٍ "من أنا لأقول لكم؟"  لن يتأخر جوابه "أنا مثلكم أو أقلُّ قليلاً"، ويتبعه سردٌ لحياة شخصيّة، من الولادة الفردية التي ليست إلا مجموعةً من الحوادث الشخصيّة (الهرب من الذئاب، محاولة انتحار) والمصادفات، مرورا ًبشغفين : الحبّ "أدرّب قلبي/ على الحبّ كي يسعَ الورد والشوك"، والشّعر "لولا وقوفي على جبلٍ/ لفرحتُ بصومعة النسر: لا ضوء أعلى!"، وصولاً إلى سؤال ما قبل النهاية "من أنا لأخيّب ظنّ العدم؟"، حيثُ تتكفّل المصادفات بإعطاء "أنا الشاعر" بعداً شخصيّا ًنافيّاً عنها بذلك صفةً أَسَرَته، الأنا الناطقة باسم الجماعة، بينما يؤدّي تجاورضميري أنا ونحن في جملة واحدة، إلى توسيع حدودها لتغدو الأنا التي تحمل الجماعة فيوجدانها :"من سوء حظّي أن الصليب/ هو السلّم الأزلي إلى غدنا"، وتتقنُ إصابة الشخصّي والمشترك: "كان يمكنُ ألا أكون مُصاباً/ بجنّ المعلقة الجاهليّة/... لو أن دورية الجيش لم ترَ نار القرى/ تخبز الليل/ لو أن خمسة عشر شهيداً/ أعادوا بناء المتاريس/ لو أن ذاك المكان الزراعي لم ينكسر" أو "شمألتُ شرّقتُ غرّبتُ/ أما الجنوب فكان قصيّاً عصيّاً عليّ/ لأن الجنوب بلادي". الاستعارة البعيدة للغياب مراتبه الخاصّة في الديوان، فهو الاستعارة البعيدة، إذ يغدو قريناً للمكان في قصيدتين تستلهمان الوقوف على الأطلال "على محطة قطار سقط عن الخريطة" و"طلليّة البروة"، فالأولى تخصّ فلسطين كلّها، إذ إن القطار الذي كانَ يمرّ بين بلاد الشام ومصر، واقعٌ بين المجاز والحقيقة، فالأرض التي يسيرُ فيها خاليةٌ من البشر، فيها عناصر حيّاديّة "عشبٌ، هواءٌ يابسٌ شوكٌ وصبّارٌ"، تشيرُ إلى مكانٍ محدّد ما انتجاور مفردات أخرى تُبطن انكسار المكان عبر المجاز تارةً :"عدمٌ هناك موثّقٌ...ومطوّقٌ بنقيضه"، وعبر الحقيقة تارةً أخرى: "وقفتُ على المحطة لا لأنتظر القطار...بل لأعرف كيفَ جُنّ البحر وانكسر المكان" أو"قلنا البلاد بلادُنا/ قلبُ الخريطة لنتصاب بأيّ داءٍ خارجي...فلم نرَ الغد يسرقُ الماضي ــ طريدته ويرحل". وليس القبول بانكسار المكان ذريعةً للوقوف في أطلاله، بل العكس هو الصحيح، فالأرضُ التي تُعرّفبالغياب ترسم طريق استعارة كبرى للمكان: "أهذا كلّ هذا للغياب؟ وما تبقى من فتات الغيب لي؟"، وليس الغياب كاملاً سوى قرين المكان الكامل غير المكسور:"أرى مكاني كله حولي... الجمال الكامل المتكامل الكلّي في أبدِ التلال ولا أرى قناصتي"، فمن خلالِ مزجٍ متقنٍ للضعف (الغياب) بالقوة (المكان) يتعطل القبول بالانكسار. فالكلام عن الغياب هو الكلام عن المكان، يقول في القصيدة الثانية الخاصّة بقريته "طلليّةالبروة": "أختار من هذا المكان الريح/ أختار الغياب لوصفه"، إذ من خلال هذه الاستعارة الكبرى، يغدو الغياب أقوى حضوراً وأكثرَ ثباتاً، مُبطناً في الآن نفسه زوال الموقت الطارئ على المكان: "هل ترى خلف الصنوبرة القوية مصنع الألبان ذاك؟ أقول كلا لا أرى إلا الغزالة في الشباك. يقول: والطرق الحديثة هل تراها فوق أنقاض البيوت؟ أقول: كلا لا أراها لا أرى إلا الحديقة تحتها". وإن كان الوقوف على الأطلال يفتحُ باباً للغياب، ويعطّل الحاضر الذي لا يمحو الحديقة أو الغزالة من الذاكرة،فإن هذه الأخيرة لا تطوي تحت جناحها الأمسَ البعيد الذي يبُطن استعارة الغياب/المكان فحسب، بل تطوي كذلك الأمس القريب، الذي يبطن الاستعارة ذاتها، فقصيدة "في رام الله" هي أخت قصيدة "رجل وخشف في الحديقة" من ديوان لا تعتذر عمّا فعلت، وفيها يدّقق درويش قوله عن العودة الناقصة التي لم تكن إلا لجزءٍ من المكان، من خلالسؤالٍ جارحٍ عن الخشف: "هل صارَ يألفُ بيتك؟"، إذ احتاج غالبية الفلسطينيين القاطنين اليوم في رام الله، إلى وقتٍ للألفة معها، فقلّة منهم تملك ذكريات فيها،وكأنّها صورة الفرق بين الذكرى والذاكرة أو بين المنزل والبيت، لذا يهدي درويش،سليمان النجاب قصيدة ثانيةً تشيرُ إلى الأمسِ القصير "الذكرى": "لا أمس لي فيها سواك/ فما خرجتُ وما دخلتُ، وإنّما/ تتشابه الأوصاف كالصفصاف"، لكن هذه الإشارة اللماحة ستحملُ في طياتها صورة المكان: لي أمس فيها/ لي غيابُ!". للحبّ والشعرنصيبٌ وافرٌ في الديوان، يفترقان في قصائد ويلتئمان في أكثر من واحدة، كصنوينمتلازمين كما في القصيدة الجميلة "بالزنبق امتلأ الهواء"، التي تجمع بين لحظتينتُفضيان إلى الفرح: لحظة الإلهام "بالزنبق امتلأ الهواء كأنّ موسيقى ستصدح" وانتظارموعد عاطفي "وكرسيّ يرحّب بالتي تختار إيقاعاً خصوصياً/ لساقيها. ومرآة أمام البابتعرفني وتألف/ وجه زائرها"، وتضمران الحياة كولادة ثانية: "أنا المعافى الآن،  سيد فرصتي/ في الحبّ. لا أنسى ولا أتذّكر الماضي،/ لأني الآن أولد، هكذا من كل شيء"،فـ"كل شيء يصطفي معنى لحادثة الحياة" التي تبعدُ الموت إذ تمزج أوّل الحب بأوّلالإلهام: "بلا سبب يفيض النهر بي، وأفيض حول عواطفي: بالزنبق امتلأ الهواء كأنّ/موسيقى ستصدح!". وإذ يتجاور الحبّ والشعر، يحضر شاعر الحبّ الشهير نزار قباني، "فيبيت نزار قبّاني" الذي أنشأ لدمشق استعارة الياسمين وأدخل البيت الدمشقي جنّةالخلود الشعري: "بيتٌ من الشّعر ــ بيتُ الدمشقيّ/ من جرسِ الباب حتّى غطاء السرير/كأن القصيدة سُكنى وهندسةٌ للغمام"، وإن كان درويش سيصف بيت نزار من خلال لونعينيه، فلكي نراه من خلالهما :" ليلهُ/ أزرقٌ مثل عينيه. آنية الزهور زرقاء... دمعهحين يبكي رحيل ابنه في الممرات أزرق... لم تعد الأرض في حاجة لسماء، فإن قليلاً/ منالبحر في الشعر يكفي لينتشر الأزرق/ الأبدّي على الأبجديّة"، فالعينُ مرآة القلبوباب الروح كما قالت العربُ، ولعلّ هذا ما ألهم درويش إحدى أجمل غزلياته "عينان": "عينان تائهتان في الألوان، خضراوان قبل/ العشب، زرقاوان قبل الفجر. تقتبسان/ لونالماء، ثم تصّوبان إلى البحيرة نظرةً/ عسليّة، فيصيرُ لون الماء الأخضر". وإن كانَظاهرُ القصيدة يصفُ تبدّل لون عيني الحبيبة بين تدرّجات الأخضر والأزرق، فإن باطنها يصفُ المزاج المرافق لكل درجةٍ لونيّة، على نحوٍ يتحدّ فيه جمال عينيها بروحها، لذايبدو السؤال الذي يختتتم القصيدة: "عينان صافيتان، غائمتان/ صادقتان، كاذبتانعيناها. ولكن من هي؟" كمفتاحها لا قفلها. فهو سؤال فخّ، يجرّ القارئ إلى القراءةثانيةً أو أكثر، ليكتشف أن الشاعر يعرفها بدّقة، لأن العين مرآة القلب. وتحيلُإعادة القراءة على إطالة المتعة في قصيدة "لا أريد لهذي القصيدة أن تنتهي"، التي تخصّ اللقاء بين حبيبين يعاندان الفراق، ويتذكران قصّتهما، ويتحاوران في سرديّةٍغنائيةٍ، فكلّما طال الحوار/ القصيدة طال اللقاء، وطال الاحتفاء بالحبّ صنو الحياة.لذا جاء مطلع القصيدة طارداً للموت تارةً على لسان الحبيب: "اقترب الموتُ منيقليلاً/ فقلت له: كان ليلي طويلاً/ فلا تحجب الشمس عنّي!"، وتارةً أخرى على  لسان الحبيبة : "وقالت: أفي مثل هذا النهار الفتّي الوسيم/ تفكّر في تبعات القيامة؟".فالحبّ احتفاء بالحياة على صورة نهرٍ :" قالت: سيأتي إلى ليلك النهر/ حين أضمّك/يأتي إلى ليلك النهر"، والحبّ يوّسعُ المدى، ويجعل المحبين أمراء عند اللقاء: "وأنافي ضيافة هذا النهار، أميرٌ على حصّتي/ من رصيف الخريف. وأنسى من المتكلم / فينالفرط التشابه بين الغياب وبين/ الإياب إذا اجتمعا في نواحي الكمنجات". تتجاور فيالقصيدة ثلاثة معانٍ كبرى: الحبّ والحياة والشعر، وتتداخل في ما بينها: "لو لم أرَالشمس/ شمسين بين يديك، لصدّقتُ/ أنك إحدى صفات الخيّال المروّض"، أو "ههنا يولد الحب/ والرغبة التوأمان، ونولد" أو "تقول: كأنك تكتبُ شعراً/ يقول: أتابع دورتي الدموية في لغة الشعراء"، وتستعير من الأجواء الإغريقية مشهداً هومرياً للانتظارفاللقاء بين صورتيّ أوليس وبينيلوب: "أنام وتستيقظين، فلا أنت ملتفّةٌ/ بذراعي، ولاأنا زنّار خصرك/ لن تعرفيني/ لأن الزّمان يُشيخ الصدى/ ومازلت أمشي... وأمشي/ ومازلت تنتظرين بريد المدى"، إذ يوّسع درويش من فضاء قصيدته السردية ــ الغنائية، عبرسرد الذكريات المشتركة لحبيبين يطول اللقاء بينهما كلّما امتدّت القصيدة، وتكون خاتمتها نفيّاً للفراق: "لا أريد لهذه القصيدة أن تنتهي/ لا أريد لهذا النهارالخريفي أن ينتهي"، ودافعاً لإعادة القراءة. وبعد، فهذا الديوان وإن أعطى الغياب مكانةً شعريّة رفيعةً من خلال بهاء القصائد فيه وجمالها ورفعتها، فقد أعطى درويش مكانةً أعلى من الغياب الذي "طوى الجزيرة"، فهو الشاعر الذي يصحّ فيه القول: غابَعن العيون وبقي محصّلاً في القلوب.
بقلم: ديمة الشكر
 



  أضف تعليق

الاسم
الدولة/ العنوان
التعليق
رمز التحقق
تغيير الصورة
   

  تعليقات من الزائرين

 
 
 
 

محمود درويش وتناغميّة الاغتراب والكشف ـــ غالية خوجة

03/09/2016 17:32:00


أنقذونا من هذا الحب القاسي

05/03/2016 09:01:00


حسن الغرفي والتشكيل الإيقاعي في شعر محمود درويش / إبراهيم خليل

05/03/2016 08:56:00


«أندلس الحب»… ألبوم جديد لمارسيل خليفة في ذكرى ميلاد محمود درويش

05/03/2016 08:52:00


محمود درويش: في حضرة غيابه

05/03/2016 08:48:00


محمود درويش والمتنبي- بقلم عادل الأسطة

04/03/2016 22:37:00


انتظرني أيها الموت ريثما أنهي حديثاً عابراً مع ما تبقّى من حياتي- يوسف حاتم

08/01/2016 01:04:00


جدل الشعر والسياسة / د. إبراهيم خليل

17/11/2015 15:59:00


في رثاء لاعب النرد- سامية العطعوط

16/11/2015 15:33:00


محمود درويش في متاهة اللّوز/ نزيه أبو عفش

15/11/2015 14:45:00


بحث في الموقع

عدد المتصفحين الآن 156

ART تصميم وبناء
جميع الحقوق محفوظة للمؤسسة