New Page 1

     شعراء وكتّاب

عودة القطار إلى الخريطة ـ إلى محمود درويش مرة ثانية/ تيسير نظمي

15/06/2011 16:56:00

عرفنا في طفولتنا سكة القطار التي تمر غربي سيلة الظهر وتصل إلى جنوبي قرية العطارة الأقرب غربا إلى سواحل عكا وحيفا ويافا وعسقلان ..قبل أن نعرف القطار. لذلك ليس اكتشافا ما جاء به أخونا محمود درويش

التفاصيل


سجل أنا محمود درويش- سعد محيو

14/06/2011 11:01:00

لا معنى للتاريخ إذا لم يصنع بيد تُمسك القلم وأخرى تداعب السيف. ولا معنى لهذا المعنى، ما لم يولد من رحم الحق والعدل، ليتنشق بعد ذلك رحيق الحرية حتى ولو كان مكبلاً بالأغلال

التفاصيل


درويش... والطريق إلى فلسطين- وليد نويهض

14/06/2011 10:53:00

شاءت المصادفة أن يتوقف قلب الشاعر الراحل محمود درويش في المنفى. ورحلة درويش بين منفى ومنفى تختصر حياة شعب قيض له أن يعيش خارج الوطن يبحث عن طريق للعودة. وطن الفلسطيني

التفاصيل


محمود درويش.. وتكبر في الموت أيضاً!- رشاد أبو داود

14/06/2011 10:47:00

صهل الحصان، لم يسقط. واصل جموحه. وكما أوصانا، الحلم لا ينتهي، طالما هناك حالمون. محمود الحالم جزء من فلسطين التي في البال. رحل ولم يغب. مات.. لم يمت.. ويظل حاضرا في حضرة الغياب

التفاصيل


سميح القاسم يرثي صديقه محمود درويش:

14/06/2011 10:08:00

مَا مٍن حوارِ مَعك بعدَ الآن.. إنَّهُ مُجرَّدُ انفجارِ آخر! تَخلَّيتَ عن وِزرِ حُزني ووزرِ حياتي وحَمَّلتَني وزرَ مَوتِكَ، أنتَ تركْتَ الحصانَ وَحيداً.. لماذا؟ وآثَرْتَ صَهوةَ مَوتِكَ أُفقاً، وآثَرتَ حُزني مَلاذا أجبني. أجبني.. لماذا؟

التفاصيل


كان يقول: أقرأ مثل النملة- وديع عواودة

14/06/2011 09:44:00

أكد ثلاثة نقاد وكتّاب فلسطينيين في أحاديث ل “الخليج” أن الشاعر الراحل محمود درويش نجح في التحليق في فضاء العالمية بعدما خاضت مسيرته الأدبية تحولات كبيرة شكلت مغادرته فلسطين

التفاصيل


محمود درويش... القمر المسجَّى - علي أنيس وهبي

13/06/2011 23:05:00

سلامٌ عليكَ يا أيها القمر المسجّى بين يديّ قارئة على شفتي مارسيل وفوق سرير المنفى. سلامٌ عليكَ يوم ولدتَ... ويومَ تظاهرتَ بالموتِ فولدتَ. سلامٌ عليكَ يومَ كَتبتَ فكُتِبتَ يومَ قَرأتَ فقُرئِتَ،

التفاصيل


لم يهيلوا الظلام على قمر الشعراء - عمر شبانة

13/06/2011 10:31:00

منذ ستين عاما "يرى" كل ما سيجيء وكنا نرى معه حلمنا وكوابيسنا منذ ستين عاما عصافيره في الجليل بلا أجنحة بعد ستين كأسا تجرعها واحدا واحداً بين سجن ومنفى

التفاصيل


طائرُ الزئبق - آمال نوّار

13/06/2011 10:13:00

حملكَ الليلُ إلى جُرحِه المُضيء لترى كيف حجارة الموتِ تتفتّح ومن غفواتِها الأَعْمَق يصحو جناحُكَ القديم. يا دمكَ يا حبْرك يا ناراً من عُشْب

التفاصيل


الصفحة الأولى     الصفحة السابقة     الصفحة التالية      الصفحة الأخيرة

 
 
 
 

محمود درويش وتناغميّة الاغتراب والكشف ـــ غالية خوجة

03/09/2016 17:32:00


أنقذونا من هذا الحب القاسي

05/03/2016 09:01:00


حسن الغرفي والتشكيل الإيقاعي في شعر محمود درويش / إبراهيم خليل

05/03/2016 08:56:00


«أندلس الحب»… ألبوم جديد لمارسيل خليفة في ذكرى ميلاد محمود درويش

05/03/2016 08:52:00


محمود درويش: في حضرة غيابه

05/03/2016 08:48:00


محمود درويش والمتنبي- بقلم عادل الأسطة

04/03/2016 22:37:00


انتظرني أيها الموت ريثما أنهي حديثاً عابراً مع ما تبقّى من حياتي- يوسف حاتم

08/01/2016 01:04:00


جدل الشعر والسياسة / د. إبراهيم خليل

17/11/2015 15:59:00


في رثاء لاعب النرد- سامية العطعوط

16/11/2015 15:33:00


محمود درويش في متاهة اللّوز/ نزيه أبو عفش

15/11/2015 14:45:00


بحث في الموقع

عدد المتصفحين الآن 132

ART تصميم وبناء
جميع الحقوق محفوظة للمؤسسة